الجمعة، 28 أكتوبر، 2011

جمعية العمل البلدي :: بحثا عن القرية بين ركام الحجارة

جمعية العمل البلدي :: بيروت - لبنان
مجلة الأمانة العدد التاسع 2011
 

بحثا عن القرية بين ركام الحجارة


منهال الأمين
كان الحجر الصخري في لبنان، عماد البناء، باستثناء وحيد هو البقاع، الذي اعتمدت العمارة فيه على الطين، بحسب المعماري رهيف فياض. وهكذا فإن الحقول الزراعية كانت تحدد بواسطة حيطان الدعم الصخرية، او ما يسمى في القرى "السلسول"، او "السلسال". كذلك كانت تُحمى حدود الجلول الزراعية، ببناء هذه الحيطان لحمايتها من الانهيار، وكان على الأغلب المزارع نفسه هو البنّاء، متفنناً في رصف هذه الحجارة فوق بعضها البعض، مؤسساً لها بحجارة كبيرة، ومن ثم يبدأ برص صفوفها واحدا فوق آخر. وقد يبدو للناظر عن بعد عشوائيتها، في حين أنها تبنى بدقة فائقة، لكي تظل متماسكة في وجه عوامل الزمن، مدة طويلة. اليوم يُعاد الاعتبار للحجر الصخري متخذاً صفة تجميلية... هنا جولة مع أحد أكبر معماريي العرب الدكتور رهيف فياض.
 
 استخدام الحجر الصخري بشكل عام في مشاريع البلديات في القرى ذات الطابع الزراعي أو البلدات شبه الريفية "صحيح" من الناحية الفنية، لأنه يتماهى مع البيئة

المعماري المهندس رهيف فياض


تراهم - اصحاب منازل أثرياء او متوسطي الدخل، مهندسين، هواة... - يهرعون إلى بيت عتيق، يفككون حجارته، يبتاعونها أو يحصلون عليها بطريقة او باخرى؟!. المهم الهدف: بناء منزل جديد بروح القديم. إذاً بيت يهدم، ليعمر آخر.  ولكن قد يبدو هذا الأمر تخفيفا لآفة هدم المنازل القديمة التي اجتاحت المدن والأرياف على حد سواء.
إلا أن هناك ما اجتاح بعض القرى والبلدات الجبلية والساحلية، وهو عادة إنمائية تجميلية، تتمثل في استخدام حجارة الصخر لبناء حيطان الدعم. ولكن المعماري الكبير رهيف فياض يرفض التسمية من أساسها، فـ "حيطان الدعم لها وظيفة محددة، تتمثل في تحديد الفاصل بين الطريق والارض الزراعية، وكذلك حماية الطرق المعبدة من الانهيار". وحائط الدعم في الأصل "يُشاد بين جلين، في الأراضي المستصلحة بمستويات أفقية للزراعة، لكي يحمي التربة من الانزلاق". أما اتخاذه "صفة تجميلية فهذا أمر آخر، قد يوصلنا إلى عدم اعتباره حائط دعم".
ولكن يرى فياض في الوقت عينه ان استخدام الحجر الصخري بشكل عام في مشاريع البلديات في القرى ذات الطابع الزراعي أو البلدات شبه الريفية "صحيح من الناحية الفنية، لأنه يتماهى مع البيئة، وبالتالي فإن اللجوء إلى هذا النوع من الأعمال التجميلية التي تقدم عليه البلديات لتحسين مداخل القرى او طرقاتها الرئيسية والفرعية، يبقى محصورا في القرى والبلدات الصغيرة، حيث ما زالت الزراعة مستمرة وإن كان بصعوبة بالغة". في حين يرى فياض أن "مدننا لم يعد فيها اي أثر زراعي"، إلا أنه يلفت إلى أن بعض احياء بيروت والضاحية تنتشر فيها "أسوار بنايات، استخدم الحجر الصخري في بنائها، وهذا يجوز فنيا نظرا لمحدودية الاستخدام". كذلك  يلفت إلى "انتشار الابنية ذات الواجهات الصخرية في المدن، ولكن الحجارة المستخدمة فيها هي أقرب للرخام منها إلى الحجر الصخري".

وهناك ظروف موضوعية جغرافية تحكم النظام الهندسي في ما خص هذا النوع من الاعمال التجميلية، ففي المدينة هناك تداخل كبير بين ما هو تجاري وما هو سكني، وبالتالي لا مجال لوجود مثل هذه الجدران التزيينية، إلا في بعض الأحياء وتحديدا كأسوار للمنازل والبنايات وبعض المؤسسات الثقافية وغيرها، أما في القرى فإن الطرقات غالبا ما تكون منحدرة، والأراضي على جانبيها، معظمها مجلّل، ولذا يجب ان يكون هناك جدار بالضرورة يفصل بين الطريق والأرض.
وبالعودة إلى "الوظيفة التزيينية" لهذه الجدران، فإن فياض يرى "ان المبالغة باستعمال الحجر من خلال التزيين به، قد تفقده دوره ووظيفته، وهنا تصبح الصفة التزينينة مبالغا فيها أيضا".
 الجدران موجودة لتحمي الحدود، للطرقات والعقارات، ولكي لا تتعرض الناس لحوادث الانهيارت والانزلاقات، أما الجانب الجمالي، وهو هدف هذه البلديات أيضا من إنشاء هذه الجدران، فإنه يصبح قيمة مضافة
ولكن ماذا عن القيمة الجمالية لمثل هذه المشاريع؟ يردّ فياض أن "الحكم على جمالية هذه الجدران الصخرية يتطلب معاينة كل حالة على حدة، والوقوف على طريقة إنشائها وهل يتم استخدام حجارة صخرية تنتمي للبيئة الجغرافية وطبيعة الأرض أم لا؟". وهو يذهب أيضا إلى أن "الاستدامة لا يمكن ان تتأمن إلا باستعمال العناصر الموجودة في المكان". ويضرب مثالا على ما تنتهجه البلديات اليوم في القرى والبلدات، حيث إن هذه الجدران "موجودة موضوعيا لكي تحمي الحدود، للطرقات وللعقارات، ولكي لا يتعرض الناس لحوادث الانهيارات والانزلاقات، أما الجانب الجمالي، وهو هدف هذه البلديات أيضا من إنشاء هذه الجدران، فإنه يصبح قيمة مضافة إلى الجانب الوظيفي لها". ويضيف فياض: "أما الجواب عن سؤال: هل هذه الجدران جميلة أم لا؟، فإن هناك معايير للإجابة تتلخص في أمرين:
الأول: توفر المواد، أي الحجارة، من طبيعة المكان.
والثاني: استعمال هذه الجدران أكثر من اللازم للتزيين، فإن الأمر يُحاكم حينها باختيار الموقع، أي سبب إنشاء الجدار هنا وليس هناك، وهكذا".
وبعد هذه الجردة السريعة، يؤكد فياض أن اللجوء إلى هذا النوع من التزيين ليس أمرا سيئا، طالما التزم المعايير الفنية الآنفة الذكر، مشددا على أن "كثرة الباطون سيئة جدا، حتى ذهب البعض لتسمية لبنان بـ"جمهورية الباطون"". وهذا الأمر برأيه منشأه "السعي غير البريء، والعمل المنظم، لتحويل الريف إلى مدينة، وهذه سياسة بالغة السوء، إذ يُعمل منذ زمن بعيد على إفراغ الريف، من خلال إقناع سكانه بعدم جدوى الزراعة"، وهو أمر يتم بالاكراه الاجرائي من خلال السياسات المعتمدة في عدم دعم الزراعة والمزارع، "الأمر الذي يضطر هذا الأخير، إما للهجرة او للانتقال الى المدينة". ومن هنا فإن "إخراج طابع الريف من القرية، يرتبط ارتباطا وثيقا بالسياسة الاقتصادية، التي يسودها توجه عام وسياسة عليا، تقول للمزارع: "إن دخل المهاجر أفضل من إنتاج الحقل، وهو نوع من الاستثمار لطاقة الانسان، لم يكن يوما يهدف إلى تطوير حياته".
وهذا الأمر الذي يثيره فياض لا شك ينعكس على أسلوب حياة أهل الريف وطريقة بناء منازلهم، ولكن الملاحظ ان هؤلاء المهاجرين، وخاصة المتمولين منهم، أشادوا في قراهم الكثير من المنازل الفخمة والقصور الفارهة التي استحضرت الماضي فنيا وعمرانيا وتراثيا. ويرفض فياض في هذا المنحى العمراني، التأسيس بالباطون، فالاساس لهذه النوع من الابنية هو تلبيس الصخر على خرسانة باطونية، في حين انه بالامكان التعمير بنفس الحجر الصخري، الذي ينتمي للبيئة الطبيعية. كذلك يفضل استعمال الواجهة الرملية التي تقطع على شكل حجارة صخرية، بما ان الرمل هو مادة موجودة في الطبيعة. ويذهب أيضا إلى تفضيل "اتباع اسلوب "الورقة" التقليدي، وطلاء الجدران الخارجية للمنازل بلون رملي، أو لون الحجر الصخري، فبهذا نحافظ قدر المستطاع على روح القرية في أبنيتها الحديثة".



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق