الخميس، 25 أغسطس، 2011

تجمع العلماء في جبل عامل يدين التعرض لسماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم

تجمع العلماء في جبل عامل 25/8/2011


اصدر تجمع العلماء في جبل عامل بيانا دان فيه بشدة استمرار السلطات البحرينية استهداف المعارضة ورموزها ورجالاتها .. ومنهم احد ابرز قادتها المرجع الاسلامي سماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم .
...واعتبر التجمع ان رسالة التهديد والوعيد التي وجهها وزير العدل البحريني الى الشيخ عيسى أحمد قاسم عمل غير لائق وغير مبرر وغير مسبوق .. وهي تندرج في سياسة حملات التشهير والتحريض والاساءة الى الشيخ قاسم ومن يمثل من علماء وعقلاء الامة الاسلامية .
ولفت التجمع الى ان العالم الاسلامي وشعب البحرين يعرفون جيدا مكانة ورفعة هذا العالم الجليل وما يتمتع به من معرفة وعلم وتقوى .. ويشهدون له مواقفه الاسلامية والوطنية ، وجرأته وشجاعته بالدفاع عن الحريات ، ومطالب الناس المحقة والعادلة .. كما دفاعه عن عزة الاسلام والمسلمين والمستضعفين اينما كانوا .
واكد ان المحاولات البائسة التي تقوم بها السلطات البحرينية من كم الافواه ومصادرة الاصوات الداعية الى الحرية والعدالة والمساواة واعادة الحقوق المشروعة الى اصحابها .. سيكون مصيرها الخيبة والفشل .
كذلك اكد التجمع ان الحملة التي تستهدف الشيخ عيسى أحمد قاسم وتهديده المعلن والمبطن لن تحقق غاياتها .. ولا يمكن لها ان تقوض اسس المعارضة السلمية او تفت في عضدها .. من خلال الاساءة الى رموزها وقادتها ..
وختم التجمع مؤكدا وقوفه الى جانب الشيخ عيسى أحمد قاسم والمعارضة البحرينية في مواجهة التسلط والقمع والقهر .. داعيا المؤتمرات والمنظمات الاسلامية الى رفع الصوت والتصدي لسياسة سلطات البحرين التي تجرأت على تهديد كبير من كبار علماء المسلمين ، لإسكات صوت الحق والعدل .

8888888888888888888888888888888888888888888888888888888888888888888888888

الشيخ عيسى أحمد قاسم من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
تاريخ الميلاد         1937
مكان الميلاد          الدراز، البحرين
الجنسية   بحريني
الموقع     مكتب البيان للمراجعات الدينية
الشيخ عيسى أحمد قاسم عالم دين مسلم شيعي بحريني، ويعد المرشد الروحي لجمعية الوفاق البحرينية.
النشأة والدراسة
مارس التعليم في الستينات، ثم توجه إلى النجف الأشرف، حيث تخرج من كلية الفقه هناك، ودرس البحث الخارج على يد فقهاء ومنهم السيد محمد باقر الصدر.
نشاطاته الحركية والاجتماعية
مع الشروع في قيام المجلس التأسيسي لوضع دستور دولة البحرين استدعاه جمع في البحرين للقدوم والترشيح لهذا المجلس، وهكذا كان، وفاز بأعلى الأصوات، وكان له مع المجموعة الإسلامية في المجلس التأثير البارز في إدخال كثير من المواد الإسلامية في الدستور. في سنة 1971 رشح نفسه للمجلس الوطني واعتبر نفسه رئيساً للكتلة الدينية في المجلس، حتى تم حل المجلس. كان من أبرز المؤسسين جمعية التوعية الإسلامية في عام 1971 م. ومنذ عودته إلى البحرين، شرع في تأسيس ما أسماه المجلس الإسلامي العلمائي وتم ترشيحه لقيادة مجلسه في دورته الأولى حتى توجه بتركيزه إلى مكتب البيان للمراجعات الدينية التابع له وذهبت رئاسة مجلسه إلى السيد مجيد المشعل عبر تصويت لمجلس الإدارة.
الهجرة إلى إيران
وفي بداية التسعينات توجه إلى مدينة قم المقدسة وواصل دراسته على يد أساتذتها الكبار أمثال آية الله السيد محمود الهاشمي وآية الله السيد كاظم الحائري وآية الله فاضل اللنكراني.
العودة إلى البحرين
رجع إلى البحرين في الثالث عشر من ذي الحجة 1421 هـ فقام بممارسة التدريس والتوعية وإقامة صلاة الجمعة.
مسؤولياته الحالية
تولى منصب رئيس المجلس الإسلامي العلمائي سابقاً، ويقيم صلاة الجمعة في جامع الإمام الصادق (ع) في الدراز، وله العديد من المشاركات في المحافل الإسلامية أبرزها المشاركات الموسمية في عاشوراء ويحضر مؤتمرات إسلامية عالمية في الجمهورية الإسلامية في إيران.وله الكثير من الكلمات والأيام التي يأخذ فيها الموقف الحازم ضد من يعادي الدين.
القاعدة الشعبية
يمتلك الشيخ عيسى احمد قاسم أكبر قاعدة شعبية في البلاد وتعتبره الأغلبية الشيعية في البحرين قائدا لها، وله العديد من المواقف الوطنية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق